fbpx
motorone

فيديو وصور| قصص مث*يرة حول الفنانين داخل قبوورهم!

دائما وأبدا تتسلط الأضواء وتنتشر الشا-ئعات والأقاويل حول الفنانين لما لهذا الوسط من جاذبية ورغبة لدى الكثيرين في متابعة كل ما يكتب عنه، هذا طبيعي جدا لكن غير الطبيعي أن تستمر الأضواء مسلطة عليهم حتى بعد موتهم، نستعرض معكم 5 قصص تم تداولها حول بعض الفنانين بعد نزولهم الق-بر.

– صباح واقعة غر-يبة ومثيرة أزاح عنها النقاب حارس قبر المطربة الشحرورة “صباح” حيث ادعى أنه كان يشاهد طوال 2015 ثعا-بين تخرج من مق-برة المطربة صباح. وأضاف حارس المقبرة، في تصريحات نقلتها عنه وسائل إعلام لبنانية، أنه في بادئ الأمر كان يعتقد أنها مجرد تخيلات إلا أنه تأكد من الموضوع وفر ها-ربا خلال شهر نوفمبر من العام الماضي.

– عبد الحليم حافظ أكد عبد العليم عون، رئيس لجنة إحياء ذكرى العندليب، أنه شاهد ج-ثة عبد الحليم حافظ لم تتحلل، قائلا: “منذ سنوات عندما عانت المق-برة من تسرب مياه نزلت بنفسى إلى المقبرة وشاهدت ج-ثة العندليب وهي بكامل هيئتها لم تحلل كما لو كان مد-فونًا من دقيقة واحدة وكان وجهه كالطفل النائم الوديع والرمال النائم عليها عبارة عن ذهب”.

– سعاد حسني كشفت جانجاه شقيقة الفنانة الراحلة سعاد حسني، عن مفاجأة في قضية مص-رع شقيقتها، بقولها إن الج-ثمان المد-فون بمدا-فن الأسرة بمنطقة 6 أكتوبر ليس ج-ثمان السندريلا.وقالت جانجاه في بل-اغ جديد تقدمت به للنائب العام وقتها: “الج-ثمان الموجود يخص شخصية أخرى من ضح-ايا التعذ-يب في الس-جون المصرية وليس ج-ثمان شقيقتي”. ودللت جانجاه على كلامها بأنها أثناء تغسيل ج-ثمان السندريلا في مصر وجدت كس-ورًا في جم-جمة شقيقتها، بينما أفادت التقارير الط-بية الواردة من لندن بعدم وجود كس-ور بجم-جمة الراحلة.

– أم كلثوم نشرت صحيفة “الأنباء” الكويتية تسجيل مواطن مصري يدعى أبو يعقوب أصواتا مر-عبة، قال إنها تخرج من قب-ر سيدة الغناء العربي أم كلثوم بسبب تعذ-يبها، ووضع فيديو على موقع “يوتيوب”، يتضمن خلفيات قام بتركيبها على هذه الأصوات. وأكد رجال دين ومشاهدون لمقطع الفيديو أن ما يدعيه بعيد عن الحق والحقيقة، وأنه مجرد افتراءات وتضليل يصنعها جهلة ومتع-صبون لا يفقهون في الدين، كما حذر الدكتور سعد الهلالي، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر من الحديث في الغيبيات التي لا يعلمها إلا الله.

– صلاح قابيل تقول الشائعة إن الفنان صلاح قابيل كان يعاني من الإص-ابة بمر-ض الق-لب والس-كر، ودخل يوما في غيب-وبة س-كر اعتقد وقتها الأطباء أنه تو-في، وبالفعل استخرج أهله تصريحا بد-فنه بناء على ذلك وتم تكف-ينه ووضعت الج-ثة في مثواها الأخير بال-قبر، الثلاثاء 2 ديسمبر 1992، ليكتشف التربي صدور أصوات من ق-بر قابيل فيُبلغ الشرطة ويتم فتح الق-بر بمعرفة النيابة والط-ب الشرعي ليجدوا “قابيل” على درجات سلم الق-بر كان يحاول الاستغ-اثة بأي إنسان ينجده لكن لم يرد عليه أحد، ليلقى ربه إثر أز-مة قلب-ية حادة بعد ليلة مر-عبة لا أحد يعلم كيف قضاها، حسب الشا-ئعات المتداولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق